Follow by Email

بحث عن:

الثلاثاء، 22 يونيو، 2010

23   بأبى أنت وأمى يارسول الله









لاإله إلا الله محمد رسول الله

إذا ذهب أحدنا إلى ستوديو تصوير وطلب صورة رائعة له ولا يتمنى
 أن يجد فيها أى أخطاء وإلا سيصاب بالحزن الشديد لانه لا يحب أن
 يرى صورته مشوهه أو تظهر بغير الحقيقة ...كما أن الأنسان أحياناً
 يطلب من صاحب الأستوديو أن يضيف بعض اللمسات والتعديل فى
 الصورة ليراها الاهل والاصحاب فى اجمل حالة..


هذه صورة انسان عادى مثله مثل باقى البشر ...فمابالنا لو شوهت امام
اعيننا صورة احب خلق الله الى الله وارحم خلق الله بنا ..الصادق الامين
 الذى خلقه الله فى احسن تقويم واجمل صورة وتكوين وأنعم عليه
 رب العالمين بقرآن كان له خلقه الحصن الحصين .

لن اذ كر كلام سمعناه كلنا عن المواقع التى تشن رحى الحرب ضد
 الاسلام وتتخذ لها حرية الفكر ستار قذر قبيح لا يكشف الا عن وجه
 خبيث ماكر لكن مكرهم لا يحيق الابهم فهم اهل سوء وكفر وفساد
 لقد قذفوا رسولنا الحبيب بابشع الصفات ووصفوه باقبح الملامح قاتلهم
 الله انى يؤفكون الا تبت يداهم وزلزلهم الله كما زلزل عاد وثمود 



يحاولون إطفاء نور الله المتمثل فى الحبيب محمد عليه السلام 
ارد عليهم بقدر استطاعتى البسيطة لكن كلماتى ان شاء الله 
سأحاول بها رد الحق لاهله (الحبيب محمد)

يذكرون له صفات كذا وكذا اقول لهم هاهى صفات المصطفى الذى إقترن
 اسمه باسم الله ووضع نور بهائه على جدران الجنة ياكاذبين ياحمقى  
هاهى صفاته اوبعضها وما يحيق المكر السيىء الا بأهله 
اكرمه الله بالعقيدة السمحاء(ماضل صاحبكم وماغوى) 
لايعرف الكذب ولا الخداع 
(وما ينطق عن الهوى ان هوى الا وحى يوحى) 
حفظ الله بصره بالفضائل (مازاغ البصر وما طغى) 
حفظ الله قلبه وفؤاده(ماكذب الفؤاد مارأى) 
كان خلقه القرآن(وإنك لعلى خلق عظيم) 
اكرمه الله بأسمين من صفاته سبحانه 
(بالمؤمنين رؤوف رحيم) 
حفظ الله فحفظه الله ورعاه (فإنك بأعيننا) 
جعله الله رحمة للعالمين انسهم وجنهم 

وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) 
بعثه الله ليزكى النفوس ويعلمها الحكمة بعد ان كانوا فى ضلال 

(هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم
 ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين) 
كان رحيم يخفض الجناح للمؤمنين 

(فبما رحمةٍ من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك) 

هذه ياخنازير الكفر والالحاد بعض صفاته عليه السلام وهذا جزء قليل
 من صورته التى تحاولون طمسها تبت يداكم
وابشروا بحرب من الله وعذاب قريب
انظروا كيف كان رسول الله يقابل افعال امثالكم وكيف كان الله
 سبحانه وتعالى
يواسيه هذا لانه هو الحبيب ..هذا لانه هو الصادق الامين ..
هذا لانه محمد رسول الله ياعبدة الطاغوت 
( فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون)
( واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون)




( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)

23 التعليقات:

إظهار التعليقات
newer posts older posts home

اصدقاء المدينة الفاضلة