Follow by Email

بحث عن:

الجمعة، 13 أغسطس، 2010

33   رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه





                                                 






القعقاع بن عمرو التميمى


 أسلم فى السنة التاسعة للهجره
وعندما توجه خالد بن الوليد رضي الله عنه لفتح بلاد فارس أرسل الى
 خليفة المسلمين أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه يطلب المدد
 فما كان من أبي بكر الا ان أرسل له فارسا واحدا فتعجب الصحابة
 رضوان الله عليهم وقالوا يا خليفة رسول الله صلى الله عليه و سلم
 خالد يطلب المدد فترسل له رجلا واحدا ؟؟!!!قال أبو بكر الصدّيق
 رضي الله عنه:
         ( والله لا يهزم جيش فيه القعقاع بن عمرو)



هو أحد فرسان العرب وأبطالهم في الجاهلية والإسلام. له صحبة.شهد
 اليرموك وفتح دمشق وأكثر وقائع أهل العراق مع الفرس.سكن الكوفة،
 وأدرك وقعة صفين فحضرها مع علي.
كان شاعراً فحلاً. قال أبو بكر:


صوت القعقاع في الجيش خير من ألف رجل.
وقال ابن عساكر:يقال: إن له صحبة، كان أحد فرسان العرب وشعرائهم،
شهد فتح دمشق وأكثر فتوح العراق، وله في ذلك أشعار موافقة مشهورة،
وذكر سيف عن محمد وطلحة أنه كان من أصحاب النبي
 صلى الله عليه وسلم وأنه كان على كردوس في فتح اليرموك وهو القائل:



يدفعون قعقاعاً لكل كريهة فيجيب قعقاع دعاء الهاتف.
وله في قتال الفرس بالقادسية وغيرها بلاء عظيم. وقد تم إنشاء كتيبة

 خاصة له فى القادسية تحت قيادته اسمها كتيبة الخرساء وكانت تعتبر
 مثل القوات الخاصة في ايامنا هذه وجدير بالذكر ان نذكر اخوه
 عاصم بن عمرو التميمى وهو فارس بطل أيضا وانشات كتيبة
 أخرى يقودها عاصم واسمها كتيبة الاهوال وكانتا كتيبتى الاهوال
 والخرساء كتيبتان للعمليات الخاصة. كتب عمر بن الخطاب إلي سعد:
 أي فارس أيام القادسية كان أفرس؟ وأي رجل كان أرجل؟
 وأي راكب كان أثبت؟ فكتب إليه: لم أر فارسًا مثل القعقاع بن عمرو،
 حمل في يوم ثلاثين حملة ويقتل في كل حملة كمِيًّا.

من شعره رضي الله عنه:


أَلَـم يَـأَتيـكَ وَالأَنبـاءُ تَنمـي
  وَتَصعُـدُ فِـي المَلمَعَـةِ الفَيـافِ
تَـوَقَينـا وَمَـنـزِلَنـا جَميعـاً

  أَمـامَ الخَيـلِ بِالسَمـرِ الثِقـافِ 
قسمناأَرضَهُـم نِصفَيـنِ حَتّـى
  نَزَلنـا مِثـلَ مَنـزِلَهُـم كفاف
  دُعـاءً مـا دَعونـا آلَ كِسـرى
 وَقَـد هَـمَّ المَـرازِبُ بأنصراف
 وَمـا إِن طبُّهُـم جبـنٌ وَلَكِـن
  رَمَينـاهُـم بِـرامِـيَـةٍ دعاف
 فَتَحنا نَهـرَ شيـرَ بِقَـولِ حَـقٍّ 
... أَتانا لَيـسَ مِن سَجـعِ العواف
 وَقَد طـارَت قُلـوبُ القَـومِ مِنّـا 
وَسَروا الضَربَ بِالبيـضَ الخفـافِ











هذا الفيديو  هو الثامن من  ثمانية أجزاء عن القعقاع بن عمرو رضى الله عنه للشيخ وجدى غنيم  
اللهم صلى على الحبيب محمد وعلى آل محمد وعلى أصحاب محمد وعلى التابعين بإحسان إلى يوم الدين

33 التعليقات:

إظهار التعليقات
newer posts older posts home

اصدقاء المدينة الفاضلة