Follow by Email

بحث عن:

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

22   عروس السماء

سلام الله عليكم 

ذات مساء أجتاحتنى مشاعر قلق وأكتئاب شديد وهم قد لف
المكان وأحاط بى  وكنت قد مررت ببعض الامور قد أرقتنى
واشغلتنى فتوجهت لنافذة غرفتى الصديقة وأخذت أناجى الله وأدعوه
أن يزيل الهم والحزن وإذا بى أتذكر صديقة العمر ورفيقة الأحلام
(رابعة العدوية ) كنت كلما شاهدت  الفيلم الذى قدمته
(السينما المصرية  ) أتخيلها وأتخيل ايامها و حياتها وكنت فى 
المرحلة الابتدائية حين بحثت عن  شىء بمكتبة مدرستى  يروى 
ظمأ تساؤلاتى وشوقى ووقع بيدى كتاب حينذاك يفسر لى  مشوار
حياتها بصدق   دون خبث  وفسق أراد به الشيطان الربح الحرام 
من وراء تشويه  سيرة الصالحين الناسكين العابدين .

ولا أعرف لماذا تذكرتها الآن لكن مأ أعرفه أننى احببت  أن
تشاركونى   الدعاء لها اليوم بالمغفرة و الرحمة وأن نكون 
من رفقائها بالفردوس الاعلى  إن شاء الله .

وأعتذرلطول كلامى لكن هذا لمن يعشق مثلى رابعة



أبدا لم تكن رابعة العدوية في يوم من الأيام غانية ولا من أهل الفجور ولا ممن غرقوا في بحر الشهوات، كما صورها بعض الكتاب وأظهرتها شاشات السينما، بل كانت ومنذ طفولتها تقية تتحرى الله في كل تعاملاتها، وتشهد لها مقولتها، وهي مازالت طفلة، لأبيها: يا أبتِ لست أجعلك في حل من حرام تطعمنيه فقال لها : أرأيت إن لم أجد إلا حراما؟ فقالت: نصبر في الدنيا على الجوع خير من أن نصبر في الآخرة على النار.

هكذا كانت رابعة .. متدينة منذ طفولتها المبكرة وأيضا في مراهقتها ثم شبابها، حيث طلب الكثيرون زواجها منهم عبد الواحد بن زيد، وهو أحد مشاهير أهل التقوى خلال عصرها، فحجبته أياما حتى سئُلت أن يدخل عليها فقالت له: يا شهواني أطلب شهوانية مثلك أي شيء رأيت في من آلة الشهوة.

وخطبها محمد بن سليمان الهاشمي أمير البصرة على مائة ألف، وقال : لي غلة عشرة آلاف في كل شهر أجعلها لك. فكتبت إليه ما يسرني أنك لي عبد، وان كل مالك لي، وأنك شغلتني عن الله طرفة عين.

فهل كان من المعقول أن يكون خاطبوها على هذا القدر من التقوى والسلطة والجاه وأن تكون رابعة من النساء ذوات الماضي الشائن؟!

سؤال طرحه دكتور عبد المنعم الحفني في كتابه " رابعة العدوية .. إمامة العاشقين والمحزونين"، وأجاب عنه بأن أقوال رابعة ومحاوراتها لرجال الفكر والدين والدنيا تدل على ذكاء عال جدا، ووعي وحس دينيين وشخصية متميزة من كافة النواحي. ولم تعرف عن رابعة أية شائنة ، لا في سلوكها ولا في أقوالها ولا في محيطها من النساء والرجال.


رابعة و العشق الإلهي
ورابعة .. هي مؤسسة مدرسة الحب الإلهي في الإسلام وشهيدة العشق الإلهي .. روحانية وراهبة من راهبات الفكر الصوفي الأصيل .. صاحبة فضل وفكر.. رأس العابدات والناسكات القانتات الخائفات الوجلات.

وبالعودة إلى سيرة رابعة .. نجد أن الجاحظ أول من كتب عنها. وقد عاش في البصرة في زمن قريب من زمنها، وربما سمع بها في صغره، أو رآها رأى العين، وهو يذكرها فقال : ومن النساء (يقصد من أهل البيان) رابعة القيسية من آل عتيك بنو عدوة، ولهذا تسمى العدوية، وأما كنيتها فأم الخير بنت إسماعيل وبذلك يحدد الجاحظ نسبها.

وذكرها الزركلي فقال : إنها رابعة بنت إسماعيل العدوية، وهي أم الخير مولاة آل عتيك، البصرية، صالحة مشهورة من أهل البصرة، ومولدها بها.
وقال بن خلكان: قبرها يزار وهي بظاهر القدس من شرقية على رأس جبل يسمى الطور.
وكانت وفاتها 185 هـ وقيل غير ذلك وعمرها فوق الثمانين.

رؤية أبيها
ولدت رابعة في ليلة لم يكن من شيء في بيت أهلها، فأبوها فقير، ولم يكن في البيت قطرة سمن يدهنوا بها موضع خلاصها ولا ما يستنيروا به، ولا قطعة قماش يلفون بها الوليدة، وكانت للأب ثلاث بنات فسميت رابعة، لأنها رابعتهن.

وسألته زوجته أن يذهب إلى الجيران في طلب نقطة زيت لإضاءة المصباح، ولكنه كان قد عاهد نفسه ألا يسأل الناس شيئا، ولو طلب لأعطوه ومع ذلك ذهب إلى الجارة ودق الباب وعاد يقول إنهم لم يفتحوا له وبكت امرأته.

ونام الرجل فرأى الرسول صلى الله عليه وسلم في منامه يقول له ألا يحزن، فهذه البنت الوليدة هي سيدة وأن سبعين ألفا من أمته ليرجون شفاعتها، وأمره أن يذهب في الغد إلى أمير البصرة عيسى زاذان، ويكتب له ورقة يقول له فيها إنه يصلي مائة صلاة في اليوم وأربعمائة صلاة يوم الجمعة إلا أنه نسى الله في الجمعة الفائتة وعليه أن يكفر عن ذلك بأربعمائة دينار من ماله الحلال يدفعها لكاتب هذه الورقة.
وعندما استيقظ أبو رابعة كتب الرسالة وأعطاها للحاجب يوصلها للأمير وقرأها الأمير فأمر بأن يُصرف لكاتب الرسالة الأربعمائة دينار، بالإضافة إلى ألف أخرى يقسمونها على الصوفية. 

كانت حـــرة
وكبرت رابعة وتوفت الأم ثم الأب وحدثت مجاعة في البصرة فتمزق شمل الأسرة وتفرقت أخواتها، وخرجت رابعة تهيم على وجهها حتى رآها من سولت له نفسه أن يأسرها ويبيعها بستة دراهم إلى شخص أخذها إلى بيته خادمة وأثقل عليها العمل وخرجت يوما تقضي مصلحة فتبعها رجل فخافت وهربت، وضلت الطريق فارتمت على الأرض تبكي وتناجي ربها أنها يتيمة وأسيرة، وأنها تائهة فهل كان ذلك لأن الله غير راض عنها.

وهتف بها هاتف من أعماقها :"لا تحزني لأنه في يوم الحساب فإن المقربين سينظرون إليك ويحسدونك على ما أنت فيه"، وأثلج صدرها أن تسمع ذلك ، فسعت إلى بيت سيدها وصارت تصوم وتخدم سيدها وتصلي لربها وتقوم الليل.

وفي ليلة استيقظ سيدها يقضي حاجة فنظر حيث رابعة فوجدها ساجدة وسمعها تقول يا رب لكم يتمنى قلبي طاعتك وأن أبذل عمري متعبدة لك ولو كان أمري بيدي لما توقفت عن هذه العبادة، ولكن أمري بيد سيدي.

ورآها سيدها وكأن هالة من النور تحيط برأسها وهي ساجدة تصلي حتى طلع النهار فنادى عليها وتحدث إليها واعتقها وسألها أن تبقى في بيته لو شاءت وسيكون الجميع في خدمتها وان تنطلق حرة إذا رغبت ومتى شاءت وودعت رابعة أهل البيت ورحلت وانقطعت للعبادة كما كانت ترجو.

وحفلت حياة رابعة بكرامات كثيرة آمن بها البعض ولم يصدقها غيرهم 
و كانت تنظم الشعر، ولها فيه أحوال شتي فمرة يغلب عليها الحب، ومرة يغلب عليها الأنس، ومرة يغلب علها الخوف، وهذه بعض الأبيات لها، والتي تذوب رقة وعذوبة:

عرفت الهوى مذ عرفت هواك    واغلقت قلبي عمن عداك
وقمت اناجيك يامن ترى           خفايا القلوب ولسنا نراك
احبك حبين حب الهوى             وحبا لانك اهل لذاك
فاما الذي هو حب الهوى           فشغلي بذكرك عمن سواك
واما الذي انت اهل له              فكشفك للحجب حتى اراك
فلا الحمد في ذا ولا ذاك لي       ولكن لك الحمد في ذا وذاك

منقول من احد المواقع الدينية 



 إذا صح منك الود يا غاية المنى    
   فكل الذي فوق التراب تراب



22 التعليقات:

إظهار التعليقات
newer posts older posts home

اصدقاء المدينة الفاضلة