Follow by Email

بحث عن:

الثلاثاء، 10 مايو، 2011

15   الصفات الشرعية للحجاب







   بســـــــ  اللـــه الرحمــن الرحــيم ــــم  

قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ
قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ
يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَى
 ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ
يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا
 لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ
 أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ
وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ
 لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
 لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا
أول فتنة حدثت لأدم عليه السلام وحواء كانت من الشيطان عن طريق
نزع ثيابهما ...فكما أن الخمر هى أم الخبائث وشرها عظيم 
فكذلك المرأة التى تخلت عن حجابها  والتى لاتستر جسدها كما أمرنا الله 
فى ايات كثيرة  دعمتها الاحاديث النبوية  ...هى مصدر فساد الأمة 
المرأة لو صلحت وامتثلت لأوامر الله تكون  جوهرة فى جبين الاسلام
واذا فسدت و تخلت عن اداب الاسلام و تعاليمه فهى سلاح قوى فى يد
الشيطان يحارب بها أولياء الله ويهدم بها  بناء الامة الاسلامية 
...........
لو أختلف الأئمة فى فرضية النقاب فليكن لكن لما لا نطبق ماهو ليس فيه
أى شك ولا أختلاف وهو الحجاب وليس هناك حجاب شرعى
 وحجاب غير شرعى  فالحجاب واحد وصفاته ثابته وغير ذلك فهو مجرد
 احتشام لا علاقة له بالحجاب 
ورسالتى هذه لمن يهمها الامر من بناتنا ربما تقول لماذا هذه الضجة
 حول الحجاب فالإسلام ليس مجرد حجاب اقول لها ان الحجاب
 هى بداية طريق الصواب ومن البديهيات لدى اى بيت مسلم 
والله غنى عن العالمين
ارجو بل ارجو بشدة متابعة ومشاهدة هذه الفيديوهات اثابكم الله 
لا اهتم بالتعليقات على البوست بقدر ما انا حريصة على مشاهدتكم هذه
 الفيديوهات التى تشرح وتفسر لمن لديها اهتمام بدينها وتخشى ان تموت 
على معصية ولو لم تقر بفرضية الحجاب  فهى بهذا تكون انكرت  ايات الله
 وبهذا تخرج من الملة .. فكما قاتل رسول الله مانعى الزكاة فكيف بمن
 منعت الحجاب ورفضت الاذعان له فقول الذين امنوا اذا سمعوا القول ان
 يقولوا سمعنا واطعنا
( وليس لما افكر او لما اقتنع به ) 
أعلم ان البوست طويل لكن من تريد الهداية لن تشعر بطول كلماتى 
اثابكم الله جميعا وهيىء لنا من أمرنا رشدا واصلح شأن بنات الاسلام كلهم 




هذا الفيديو  مهم جدا جدا جدا جدا لكل فتاة مسامة
  ولكل اب لديه بنات يريد اصلاحهم


بعض الآيات التي تتعلق باثبات فرضية الحجاب : 

1. قال تعالى :
 ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ
 زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَمِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ
 زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ
أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ
 أَوِ التَّابِعِينَغَيْرِ أُولِي الأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى
 عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَمَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى
 اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) 
النور/31 

2. وقال تعالى : 
وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ
 ثِيَابَهُنَّ غَيْرَمُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )
 النور/60 . 

3. وقال تعالى : 
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ
 ذَلِكَ أَدْنَىأَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً 
الأحزاب/59 

4. وقال تعالى : 
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ
 نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ
 لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ
 وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ
 وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ
 أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيماً )
 الأحزاب/53 

أما عن الأحاديث  فمنها: 
1. عن صفية بنت شيبة أن عائشة رضي الله عنها كانت تقول :
 لما نزلت هذه الآية ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن )
 أخذن أُزُرَهن (نوع من الثياب) فشققنها من قبل الحواشي فاختمرن بها .
رواه البخاري 


2. عن عروة أن عائشة قالت :
 لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الفجر فيشهد معه نساء
من المؤمنات متلفعات في مروطهن ثم يرجعن إلى بيوتهن ما يعرفهن أحد 
رواه البخاري  ومسلم . 


3. وعن عائشة رضي الله عنها قالت :
 كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مُحْرِمات ،
 فإذا حاذوا بنا أسدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها ،
فإذا جاوزونا كشفناه
رواه أبو داود.. وابن ماجه

4. وعن عاصم الأحول قال :
 كنا ندخل على حفصة بنت سيرين وقد جعلت الجلباب هكذا :
 وتنقبت به ، فنقول لها : رَحِمَكِ الله قال الله تعالى :
 ( وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللاَّتِي لاَ يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ
ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ) ، قال : فتقول لنا : أي شئ بعد ذلك ؟
 فنقول : ( وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ ) فتقول : هو إثبات الحجاب .

رواه البيهقي

صفات الحجاب الصحيح وشروطه :

أولا : ( استيعاب جميع البدن إلا ما استثني ) 
فهو في قوله تعالى : 
{ يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من
 جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما } . 

ثانيا : ( أن لا يكون زينة في نفسه ) 
لقوله تعالى : { ولا يبدين زينتهن } فإنه بعمومه يشمل الثياب الظاهرة
 إذا كانت مزينة تلفت أنظار الرجال إليها ويشهد لذلك قوله تعالى : 
{ وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى }

ثالثا : ( أن يكون صفيقا لا يشف ) 
 وفي ذلك يقول صلى الله عليه وسلم : 
"سيكون في آخر أمتي نساء كاسيات عاريات على رؤوسهن كأسنمة
 البخت العنوهن فإنهن ملعونات " زاد في حديث آخر :
"لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا "
 . رواه مسلم من رواية أبي هريرة . 

رابعا : ( أن يكون فضفاضا غير ضيق فيصف شيئا من جسمها ) 

فلأن الغرض من الثوب إنما هو رفع الفتنة ولا يحصل ذلك إلا بالفضفاض
 الواسع ، وأما الضيق فإنه وإن ستر لون البشرة فإنه يصف حجم جسمها
 أو بعضه ويصوره في أعين الرجال وفي ذلك من الفساد والدعوة إليه
 ما لا يخفى فوجب أن يكون واسعا وقد قال أسامة بن زيد :
 " كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية كثيفة مما أهداها له
 دحية الكلبي فكسوتها امرأتي فقال : ما لك لم تلبس القبطية ؟ قلت :
 كسوتها امرأتي ، فقال : مرها فلتجعل تحتها غلالة ، فإني أخاف
 أن تصف حجم عظامها "
أخرجه أحمد والبيهقي بسند حسن . 

خامسا : ( أن لا يكون مبخرا مطيبا ) 
: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا من ريحها فهي زانية " 
عن موسى بن يسار عن أبي هريرة :
 " أن امرأة مرت به تعصف ريحها فقال : يا أمة الجبار المسجد تريدين ؟
 قالت : نعم ، قال: وله تطيبت ؟ قالت : نعم ، قال : فارجعي فاغتسلي
 فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ما من امرأة تخرج
 إلى المسجد تعصف ريحها فيقبل الله منها صلاة حتى ترجع إلى بيتها فتغتسل ". 

سادساً: (أن لا يشبه لباس الرجل) 
عن أبي هريرة قال:
" لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبسة المرأة،
والمرأة تلبس لبسة الرجل" . 
و عن عبد الله بن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
" ليس منا من تشبه بالرجال من النساء، ولا من تشبه بالنساء من الرجال" 

سابعاً : ( أن لا يشبه لباس الكافرات ) . 


ثامناً: (أن لا يكون لباس شهرة). 
ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة ثم ألهب فيه ناراً

أسأل الله تعالى ان يصلح لنا شأننا ويهدينا الى سواء السبيل 
ويجعلنا  من الصالحات القانتات التائبات العابدات الساجدات 
الصائمات القائمات لله 

15 التعليقات:

إظهار التعليقات
newer posts older posts home

اصدقاء المدينة الفاضلة