Follow by Email

بحث عن:

الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

39   في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام







تعجب الخلق من دمعـي ومـن ألمـى        ومـا دروا أن حبـي صغتـه بـدمـي

استغفـر الله مــا ليـلـى بفاتنـتـي           ولا سعـاد ولا الجيـران فـي أضـمِ

لكـن قلبـى بنـار الشـوق مضطـرم        أف لقلـب جمـود غيـر مضـطـرم

منحـت حبـى خيـر النـاس قاطبـة       برغم مـن أنفـه لا زال فـي الرغـم

يكفيك عـن كـل مـدحٍ مـدحُ خالقـه     وأقـرأ بربـك مبـدأ سـورة القـلـم

شهـم تشيـد بـه الدنـيـا برمتـهـا       على المنائر من عـرب ومـن عجـم

أحـيـا بـك الله أرواحا قـد انـدثـرت    في تربة الوهم بيـن الكـأس والصنـم

نفضـت عنهـا غبـار الـذل فاتقـدت    وأبدعـت وروت مـا قلـت لـلأمـم

ربيـت جيـلا أبيـا مؤمـنـا يقـظـا       حسـو شريعتـك الغـراء فـي نـهـم

مـحـابـر وسـجــلات وأنـديــة        وأحـرف وقـواف كـن فـي صمـم

فمن أبو بكر قبل الوحـي مـن عمـر  ومن علـى ومـن عثمـان ذو الرحـم

من خالـد مـن صـلاح الديـن قبلـك    من مالك ومـن النعمـان فـي القمـم

من البخـاري ومـن أهـل الصحـاح    ومن سفيان والشافعي الشهم ذو الحكـم

مـن ابـن حنبـل فينـا وابـن تيميـة     بل الملاييـن أهـل الفضـل والشمـم

من نهرك العذب يا خير الورى اغترفوا    أنـت الإمـام لأهـل الفضـل كلـهـم

ينـام كسـرى علـى الديبـاج ممتلـئ     كبـرا وطـوق بالقيـنـات والـخـدم

لا هـم يحمـلـه لا ديــن يحكـمـه        على كؤوس الخنـا فـي ليـل منسجـم

أمــا العـروبـة أشــلاء ممـزقـة        مـن التسلـط والأهــواء والغـشـم

فجئت يا منقـذ الإنسـان مـن خطـر     كالبـدر لمـا يجلـي حالـك الظـلـم

أقبلـت بالحـق يجتـث الضـلال فـلا      يلقـى عــدوك إلا علـقـم الـنـدم

أنـت الشجـاع إذا الأبطـال ذاهـلـة      والهندوانـي فـي الأعنـاق واللـمـم

فكنـت أثبتـهـم قلـبـا وأوضحـهـم        دربـا وأبعدهـم عـن ريبـة التـهـم

بيـت مـن الطيـن بالقـرآن تعمـره       تبـا لقصـر منيـف بـات فـي نغـم

طعامـك التمـر والخـبـز الشعـيـر     وما عيناك تعدو إلـى اللـذات والنعـم

تبيـت والجـوع يلقـى فيـك بغيـتـه      إن بات غيرك عبـد الشحـم والتخـم

لما أتتـك "قـم الليـل" استجبـت لهـا     العيـن تغفـو وأمـا القلـب لـم ينـم

تمسـى تناجـي الـذي أولاك نعمـتـه    حتـى تغلغلـت الأورام فـي الـقـدم

أزيز صدرك في جوف الظـلام سـرى    ودمـع عينيـك مثـل الهاطـل العمـم

الليـل تسـهـره بالـوحـي تعـمـره     وشيبـتـك بـــ هـود آيــة "استـقـم"

تسيـر وفـق مـراد الله فــي ثـقـة       ترعـاك عيـن إلـه حـافـظ حـكـم

فوضـت أمـرك للديـان مصطـبـرا    بصـدق نفـس وعـزم غيـر منثلـم

ولـىّ أبـوك عـن الدنيـا ولـم تـره      وأنت مرتهـن لا زلـت فـي الرحـم

وماتـت الأم لمّـا أن أنـسـت بـهـا     ولم تكـن حيـن ولـت بالـغ الحلـم

ومات جـدك مـن بعـد الولـوع بـه    فكنـت مـن بعدهـم فـي ذروة اليتـم

فجـاء عمـك حصنـا تستكـن بــه     فاختاره الموت والأعـداء فـي الأجـم

ترمي وتؤذى بأصنـاف العـذاب فمـا   رئيـت فـي كـوب جبـار ومنتـقـم

حتى علـى كتفيـك الطاهريـن رمـوا    سلا الجـزور بكـف المشـرك القـزم

أمـا خديجـة مـن أعطتـك بهجتهـا    وألبستـك ثيـاب العطـف والـكـرم

غـدت إلـى جنـة البـاري ورحمتـه       فأسلمتـك لـجـرح غـيـر ملتـئـم

والقلـب أفعـم مـن حـب لعائـشـة        ما أعظم الخطب فالعرض الشريف رمي

وشج وجهـك ثـم الجيـش فـي أحـد       يعـود مـا بيـن مقـتـول ومنـهـزم

لما رزقـت بإبراهيـم وامتـلأت بـه     حيـاتـك بــات الأمــر كالـعـدم

ورغم تلك الرزايـا والخطـوب ومـا      رأيت مـن لوعـة كبـرى ومـن ألـم

مـا كنـت تحمـل إلا قلـب محتسـب     فـي عـزم متقـد فـي وجـه مبتسـم

بنيت بالصبر مجـدا لا يماثلـه مجـد    وغيـرك عـن نهـج الرشـاد عمـى

يا أمة غفلـت عـن نهجـه ومضـت       تهيـم مـن غيـر لا هـدى ولا علـم

تعيـش فـي ظلمـات التيـه دمرهـا       ضعـف الأخـوة والإيمـان والهـمـم

يــوم مشـرقـة يــوم مـغـربـة         تسعـى لنيـل دواء مـن ذوي سـقـم

لن تهتـدى أمـة فـي غيـر منهجـه      مهما ارتضت من بديع الـرأى والنظـم

ملـح أجـاج سـراب خـادع خـور    ليسـت كمثـل فـرات سائـغ طـعـم


إن اقفـرت بلـدة مـن نـور سنـتـه      فطائر السعـد لـم يهـوى ولـم يحـم

غنـى فــؤادى وذابــت أحـرفـيى     خجلا ممن تألـق فـي تبجيلـه كلمـي

يا ليتنى كنـت فـرداً مـن صحابتـه     أو خادماً عنـده مـن أصغـر الخـدم

تجـود بالدمـع عينـي حيـن أذكـره    أما الفـؤاد فللحـوض العظيـم ظمـى

يـا رب لا تحرمنـى مـن شفاعـتـه     فـي موقـف مفـزع بالهـول متسـم

ما أعذب الشعر فـي أجـواء سيرتـه      أكــرم بمبـتـدأ مـنـه ومختـتـم

أبدعـت ميميـة بالـحـب شـاهـدة     أشدوا بها من جـوار البيـت والحـرم

بقدر عمرك مـا زادت ومـا نقصـت    والفضل فيهـا لـرب الجـود والكـرم

تغنيـك رائعتـي عـن كـل رائـعـة     مما سيأتـي وممـا قيـل فـي القـدم

لأنهـا مـن سليـل البيـت أنشـدهـا     لجـده فـي بديـع الصـوت والنـغـم

إن كان غيرى لـه مـن حبكـم نسـب    فلـي أنـا نسـب الإيمـان والـرحـم

إن حل في القلب أعلـى منـك منزلـة   في الحب حاشـا إلهـي بـارئ النسـم

فـمـزق الله شريـانـى وأوردتــى      ولا مشت بى إلي مـا أشتهـى قدمـى


قصيدة للشيخ ناصر الزهراني
***********

بدر التمــام 
نور الظــلام 
عالى المقــام
سيد الكرام
منقذ الأنــام
عليه الصــلاة والســلام

39 التعليقات:

إظهار التعليقات
newer posts older posts home

اصدقاء المدينة الفاضلة