Follow by Email

بحث عن:

الثلاثاء، 14 مارس 2017

0   تعدو الذئاب على من لا كلاب له



قال النابغة الذبياني
تعدو الذئابُ على من لا كلابَ له ... وتتّقي صَولة المستنفِرِ الحامي
(لسان العرب) و(الحماسة للبحتري) و(الجاحظ نسبه لجرير)

💦
يحكى أنَّ عمر بن أبي ربيعة بينما هو يطوف إذ بصر بامرأة في الطواف فأعجبته، فكلمها فنفرت، وقالت: إليك عني، فإني في حرم الله وفي موضع عظيم الحرمة!
فلما ألح عليها وشغلها عن الطواف ذهبت إلى بعض محارمها، فقالت له: احضر معي تريني المناسك! فجاء معها، فلما رآه عمر تباعد عنها.
تمثلت المرأة حينئذ بهذا البيت. 
تعدو الذئاب على من لا كلاب له
وتتقي صولة المستأسد الضاري
.
(فبلغ المنصور خبرها فقال: وددت لو لم تبق بنت في خدرها إلاّ سمعته).
اليوسي- (زهر الأكم في الأمثال والحكم)، ج3، ص 108.

💦
وكانت بإحدى البلاد امرأة صالحة عاقلة ولها فتاة .. فإذا أرادت الفتاة الخروج من البيت لبعض شأنها تقول لابنها:اخرج مع أختك .. فإن المرأة دون رجل يحميها كالشاة بين الذئاب يتجرأ عليها أضعفهم ..
💦
ذكرت القصة في أكثر من مصدرواكثر من رواية:
الحيوان للجاحظ
عيون الأخبار 
الأغاني

💦
ومع اختلاف الروايات في قراءة البيت، وفي قائله، وكذلك في الرواية التي نُسجت حوله، ومهما يكن فإنها جميعًا تتفق أنه لا بد من التصدي لمن يعتدي، وإلا فإن الضعيف يهون ويُهان، وأن الناس تحسب حساب القوي.

وصدق الشاعر ابن بُراقة الهمْداني الذي يقول:
متى تجمعِ القلبَ الذكيَّ وصارمًا *** وأنفا حَمِيًّا تجتنبْك المظالم.


ويقول العرب:
"قد يُتوقَّى السيف وهو مغمد".
.

(منقول بتصرف)


.
..

0 التعليقات:

إظهار التعليقات
newer posts older posts home

اصدقاء المدينة الفاضلة