Follow by Email

بحث عن:

الاثنين، 7 فبراير، 2011

17   حملة من أحياها




حقيقة كنت اتوقع ليوم 25 يناير انه سيكون يوماً كسابق الايام التى حاولنا فيها
 التغيير ولم نفلح كنت اعتقد انه لازال لنا الكثير لندركه ونتمسك به لنصل لهذه
النتيجة الرائعة اعتقد ان لكل ثورة شروط لنجاحها .... وللوصول لأهدافها كنا
 دائما ندرس بالتاريخ فى مدارسنا ان اى ثورة لها 

1- أسباب 

2- أهداف 

3- قيادات 

4- تخطيط للوصول لهذه الاهداف 

5- ونتائج 

اما يوم ثورة الغضب "” ثورة اللوتس "” كما سماها بعض الغربيين لم تكن كباقى الثورات التى مرت على مصر ... كل الثورات كانت تتسم بقيادة وتخطيط سرى
 يضمن نجاحها و الوصول لمبتغاها واهدافها

لكن ثورة شباب مصر كانت لها طابع خاص 

أولاً ..كانت عبارة عن صرخة هادرة للاعتراض على الضغط والقهر والفساد الذى
 ساد كل موقع ادارى واجتماعى فى المجتمع ...صرخة الفقراء و الاستبداد.... 
صرخة المثقفين المضطهدين المكممة أفواههم
العالم كان ينظر لشعب مصر انه اصبح يعيش فى تخاذل واستسلام وكان الكثيرين يحاسبوننا على افعال الكبار بالدولة والحكام ..حملنا عنهم خطاياهم ولم يحملوا عنا
 شقاءنا كانوا يتمتعون ويلهوون فوق جراحنا 

لا اعجب ان ارى كثيرا من ابناء الشعب لازالت تناصر وتؤيد بقاء النظام ...
فنحن شعب "طيب " ونتسامح بشكل مبالغ فيه  لكننا تعلمنا فى الاسلام ان المسلم 

... "كيِّس فطن" 
وليس كيس قطن 

لماذا نفرط فى حقوقنا لماذا نصر على العيش فى مهانة ونرضى بالقليل تحت
شعار الزهد والحياة "فانية" عندما يهبنا الله نعم كثيرة فى بلادنا لماذا نصر
على ان نقف عليها حراس لغيرنا ويتمتع بها سوانا ... حتى كنا حراس فاشلين ايضا
من حقنا ان يأتى يوم يعيش فيه المصرى بكرامة وبأسلوب متحضر ومعاملة
 شريفة وراقية ونحيا فى بلادنا ونشعر اننا اصحابها ولو لبضع سنين .... 

ثورة الشباب ثورة راقية ورائعة وهادرة وغيرت بلدان ومفاهيم كثيرة ليست
بمصر فقط لكن على المستوى العالمى ايضاً كلنا وربما اغلبنا صرخنا بها عالية
 لأ لأ للظلم والقهر والاستبداد جميلة هذه الشعارات وجميل هذا الشعور والصدق 
لكن الاجمل ما رأيناه فى ميدان التحرير من تعاون و مؤازرة بين الجميع
وحرص فى شوارعنا ان نساعد بعض فى جمع القاذورات وترتيب الاماكن
 والشوارع بعد هذه الفوضى التى حدثت من البلطجية والمجرمين اتباع الشرطة
 كان الشباب والصغار والكبار متفقين على كلمة واحدة هى 
يلا نساعد بعض فى نضافة البلد 

سؤااااااال 
كان فين كل ده من زمان ياشعب مصر ؟؟!!

كان فيه ناس كتير بتقول لما كنا بنادى ونصرخ فى قصور الثقافة و الندوات
 للنظافة و تجميل الشوارع 
“هو احنا اللى هنعدل الكون": 

ونسينا ان من اداب الاسلام و الرسول الحبيب عليه افضل صلاة وتسليم ان لو
القيامة اتت على احدكم وبيده فسيلة ”اى شجرة صغيرة" فليغرسها وقوله ايضا
 ان الله يحب اذا عمل احدكم عمل ان يتقنه 

من هذا المنطلق اعجبتنى كثيرا حملة رائعة اطلقها بعض الشباب وكتب عنها

للحرص على نظافة مصر والحرص على ممتكاتها والعمل الجماعى بأن
نكون جميعًا ”حراس عليها"  هذا شعار الحملة فليضعه كل واحد منا فى موقعه
ولننادى  جميعاً بأهداف الحملة ...
حملة  " من أحياها" 


هذا  لوجو الحملة

جميل جدا ما فعله شباب التحرير لحراسة المتحف القومى المصرى هذا المتحف
اعرفه شبرا شبرا واعرف كل مافيه يحمل الكثير من تراثنا ليس الفرعونى فقط
 لكن من ازمان متعددة وما تحمله مخازنه اكبر كثيرا جدا مما تحمله الغرف
العلوية لقد حافظنا على تاريخنا وتراثنا أليس من الواجب ان نحافظ على
 حاضرنا ومستقبلنا
ايها المصريين  أما آن الأوان لنتحضر ونعى جيدا اننا من فصيلة البشر؟؟!!
وان البشر خلق الله لهم عقول ليفقهوا بها ويعرفوا معنى التحضر والحفاظ 
على انفسهم ام ستكون ثورة مؤقته وستزول روحها ونفرط فيها كما فرطنا
بكرامتنا من قبل 

هذه دعوة لكل مصرى ومصرية كما نادوا وتحدثوا عن روح اكتوبر والشعور
 بالنصر على الاعداء يجب ان نعلم جيدا ان اكبر نصر هو ان ننتصر على انفسنا 
و على تخاذلنا يجب ان نتشارك فى الحفاظ على منشئاتنا وهيئاتنا و كل شبر بمصر
 وننادى بنظافة بلادنا وتعميرها وعلى كل انسان ان يتمسك بروح هذه الثورة
 وان لم يرحل مبارك فنحن بالفعل عرفنا اين نضع اقدامنا وأدركنا من اين تأخذ
 الحقوق لكن يجب ان نحافظ على هذه الحقوق ”وننميها” كل مكان كل شارع
 كل حى كل هيئات الدولة كل المستشفيات كل مقعد فى سيارة او اتوبيس
 كل حديقة كل رصيف فلنعمل سويا بقدرالمستطاع للمحافظة على بلادنا فلقد

اصبحت حرة فلا تدعوها تحزن من جديد 

شدى حيلك يابلد الحرية بتتولد

17 التعليقات:

إظهار التعليقات
newer posts older posts home

اصدقاء المدينة الفاضلة